منتدى إع تانوية مولاي بوشعيب

جميع دروس وملخصات الباكالوريا نماذج إمتحانات الجهوي والوطني


    الإعلام و التوعية الصحية

    شاطر
    avatar
    abderrahim

    عدد المساهمات : 22
    نقاط : 67
    تاريخ التسجيل : 28/11/2010

    الإعلام و التوعية الصحية

    مُساهمة من طرف abderrahim في الثلاثاء ديسمبر 07, 2010 2:19 pm


    الإعلام و التوعية الصحية.

    - مفهوم التوعية الصحية :
    هي مجموع الأنشطة التواصلية والإعلامية والتحسيسية والتربوية الهادفة إلى خلق وعي صحي؛ باطلاع الناس على واقع الصحة وتحذيرهم من مخاطر
    الأوبئة والأمراض المحدقة بالإنسان من أجل تربية مجتمع على القيم الصحية والوقائية المنبثقة من عقيدة المجتمع وثقافته .
    - علاقة التوعية الصحية بالإعلام :
    وتتجلى هذه العلاقة في كونها موضوعا من موضوعات الإعلام الصحي والوقائي ،وتتفق أهدافهما على خلق وعي صحي ووقائي عام لتبصير الناس بالواقع الصحي عن طريق تقديم الإحصاءات والمعلومات وتدريبهم على السلوك الوقائي وتحذيرهم من الأوبئة المحدقة بهم ،وإبعادهم عن السلوكيات المنحرفة المدمرة للحصة الفردية و الاجتماعية ،وعلى هذا فعلاقة الإعلام بالمؤسسات الصحية علاقة قائمة على مستويين :
    أ – مستوى تعاوني يتجلى في :
    - توظيف وسائل الإعلام لقضيا صحية ووقائية تنمي الثقافة الصحية للمجتمع.
    - توظيف المؤسسات الصحية لوسائل الإعلام قصد التعريف برامجها الإعلامية الصحية والوقائية للتواصل بين أفراد المجتمع .
    ب – مستوى وظيفي : يتجلى في :
    - تبني المؤسسات الصحية مخططات إعلامية تواصلية تستجيب لحق المجتمع في معرفة الخبر الصادق والإحاطة بالقضايا الصحية الضرورية له .
    - انفتاح القطاع الصحي على المجتمع لنشر القيم الصحية بين أفراده ومؤسساته .
    - خضوع المنتوج الإعلامي للقيم الصحية والأخلاقية والدينية التي يجمع المجتمع وأهل العلم على أهميتها .
    - التوعية الصحية وفاء بواجب النصيحة للأمة .
    تعتبر التوعية الصحية مجالا للدعوة والنصيحة التي أمر بها الحق سبحانه، لذا وجب على كل مكونات المجتمع التناصح والإسهام في نشر الوعي الصحي المتاح لوقاية المجتمع من الأمراض والإدمان والكوارث. غير أن مسؤولية التوعية الصحية لانحصر في مؤسسات الإعلام والصحة فقط بل تشمل كل مؤسسات المجتمع مثل :
    أ- الأسـرة : فالآباء مسؤولون عن صحة أبنائهم، فمن واجبهم التزود بثقافة صحية تؤهلهم لتحمل مسؤولية تربية أطفال أصحاء .
    ب- الـــــمسجد : ويعتبر أقرب المؤسسات التربوية والإعلامية إلى قلوب المسلمين وعقولهم، فمؤسسة المسجد تتبع أسلوبا وعظيا يخاطب في الناس قلوبهم وأيمانهم، ويعتبر استجابتهم لقواعد الصحة العامة عملا صالحا ومخالفتها فسادا وإفسادا لقوله تعالى " ولا تفسدوا في الأرض بعد إصلاحها وادعوه خوفا وطمعا إن رحمت الله قريب من المحسنين" .
    ج – المؤسسات التعليمية :وتتحمل هذه المؤسسات قسطا وافرا من مسؤولية التوعية الصحية باعتبارها محضنا للتربية على القيم والتنشئة السليمة .
    د – الإعلام : فمن واجب الإعلام بناء ثقافة صحية بالبرامج العلمية والطبية وحملات التوعية الوقائية التي تبث في وسائله المرئية والمسموعة والمقروءة .
    هـ – مؤسسات المجتمع المدني : - الجمعيات ،المراكز والهيئات المستقلة –
    دورها مهم في النهوض بالوعي الصحي للمجتمع، لذا وجب دعمها ومساندتها مادامت تقوم بواجب النصيحة .
    - أثر القيم الإسلامية في ترشيد الإعلام الصحي:
    رغم ما تقوم به المؤسسات الإعلامية والهيئات الصحية في توعية الإنسانية بالخطر المحدق بها إلا أن نسبة الإصابة بالأمراض المتنقلة جنسيا في ارتفاع ونسبة الإصابة بالإمراض المتعلقة بالتدخين تزداد استفحالا ، فمن ثم كانت الحاجة ملحة إلى الاسترشاد بالقيم الإسلامية لتجاوز هذه المعضلة الصحية .
    - القيم الإسلامية دعامة للإعلام والتوعية الصحية :
    تعتبر العقيدة الإسلامية وقيمها الأخلاقية ( التي تكبح جماح النفس عن الانحراف )
    أهم موجه يسترشد به الإعلام في مخاطبة الناس وتوعيتهم صحيا،فالمسلم تصونه عفته عن الوقوع في الخبائث المحرمة من سجائر وخمر ومخدرات، كما يصون نفسه عن العلاقات الجنسية المحرمة وينأى بها عن الشبهات والمهلكات ، قال تعالى : "والذين يجتنبون كبائر الإثم والفواحش وإذا ما غضبوا هم يغفرون".
    - كيف نستفيد من الإعلام في بناء وعي صحي:
    إن التعامل مع مواضيع الإعلام الصحي وقضيا التوعية الصحية يتطلب امتلاك قواعد تواصلية وقيم صحية تساعد على الاستفادة من الإعلام في بناء الوعي الصحي ،من أهمها
    1- الانفتاح على مصادر الإعلام الصحي المتعددة لتكوين صورة متكاملة للمعلومات عبر مقارنة المعطيات الواردة فيها.
    2-انتقاء مصادر المعرفة الوقائية: وذالك بالبحث عن المصادر الإعلامية المتخصصة في المجال الصحي والوقائي ، مثل نشرات الهيئات الصحية الوطنية والدولية وتقصي دورياتها وتقاريرها الفصلية والسنوية .
    3- تحليل المعرفة الصحية وإخضاعها للتمحيص : وذالك بإعطاء الاهتمام الكافي للإحصائيات ، وأخذها من مصادر متعددة ، وتحليلها ، واستقرائها واستنتاج أحكام بناءا عليها .
    4- المشاركة الايجابية في الأنشطة والتحسيسية الصحية بإحياء الأيام العالمية التي يشارك في تنشيطها خبراء الصحة الوقائية بالحضور والاستفسار والمساعدة .
    5- تصحيح السلوك الصحي والوقائي بأخذ العبرة وتجنب السلوك الذي يؤدي إلى الإصابة بالمرض .
    6- القيام بواجب النصيحة وتبني قضايا التوعية الصحية بعيادة المرضى وتقديم المساعدة الممكنة والإسهام في نشر الثقافة الصحية بواسطة الأنشطة التعليمية و النوادي.
    avatar
    al9armoucher

    عدد المساهمات : 29
    العمر : 31
    نقاط : 37
    الموقع : www.4marocnet.yoo7.com
    تاريخ التسجيل : 18/10/2010

    رد: الإعلام و التوعية الصحية

    مُساهمة من طرف al9armoucher في الثلاثاء ديسمبر 07, 2010 4:08 pm

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت نوفمبر 18, 2017 10:50 am